منتديات ادريس شتوي


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الاجتماعيات( التربية على المواطنة الدرس الخامس)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin


Admin
مقدمـة:
يعمل المغرب دائما على نشر قيم الحوار والسلم والتعايش
في العالم مترجما قناعته إلى سلوكات عملية.
- فما هي مكانة السلم في السياسة الخارجية للمغرب؟ - و ما هو النهج السلمي الذي سلكه المغرب لاستكمالوحدته الترابية؟ - و ما هو دوره في حفظ السلم العالمي؟І – مكانة السلم في السياسة الخارجية للمغرب وفي استكمال وحدته الترابية: 1 ـ التوجه السلمي في السياسة الخارجية للمغرب: أعطى المغرب دائما مكانة كبيرة لمبادئ التعايش السلمي في سياسته الخارجية وتفعيله لمبدإ عدم التدخل في الشؤون الداخلية لباقي الدول احتراما لسيادتها واختياراتها متعاملا معها بمقتضى قواعد التعاون الدولي مؤمنا بالعمل في نطاق الأمم المتحدة للحفاظ علىالسلم العالمي وذلك لضمان الأمن بين الدول والشعوب سعى المغرب في مختلف المناسبات الدولية لحظر انتشار التسلح للمحافظة على الأمن والاستقرار حيث اقترح على الجمعية العامة للأمم المتحدة إنشاء لجنة أممية لمراقبة أخطارالتسابق نحو التسلحبإفريقيا الشمالية.2 ـ النهج السلمي في استكمال المغرب لوحدته الترابية: تطبيقا لإيمان المغرب بإتباع الحلول السلمية في حل النزاعات بين الدول، عمل على استكمال وحدته الترابية اعتمادا على التفاوض والحوار والأساليب السلمية، فبعد الحصولعلى الاستقلال بقيت بعض المناطق المغربية خاضعة للاستعمار الإسباني (مدينة سيدي إيفنيالساقية الحمراء - ووادي الذهب)، كما بقيت طنجة منطقة دولية، فعقد مؤتمر فضالة الذيأنهى الوضع الدولي لمدينة طنجة، كما انسحبت إسبانيا من مدينة طرفاية (1958) و سيديإيفني(1969) اعتمادا على أسلوب الإقناع والتفاوض. لاسترجاع أراضيه الصحراوية المحتلة نهج المغرب أسلوبا سلميا متحضرا حيث عملعلى تنظيمالمسيرة الخضراء، وهي مسيرة شعارها السلم انتهت بتوقيع اتفاقية مدريديوم 14نونبر 1975 التي انسحبت بموجبها إسبانيا من منطقة الساقية الحمراء، كما استرجع منطقة وادي الذهب سنة 1979اعتمادا علىروابط البيعة. ما تزال إسبانيا تحتفظ بمدينتي سبتة ومليلية والجزر التابعة لهما تحت إدارتها، وما فتئ المغرب يطالب باسترجاعهما مفضلا أسلوب الحوار والتفاوض بدون شروط عوض سياسة العداء والضغط فيانتظار استرجاع إسبانيا لجبل طارق.
ІІ – يلعب المغرب دورا مهما في حفظ السلم العالمي: 1 ـدور المغرب في حل النزاعات الدولية: يساهم المغرب في حل بعض النزاعات الدولية بالطرق السلمية، فباعتبار ملكه رئيسا للجنة القدس عمل على اقتراح حل عادل وشامل للنزاع العربي الإسرائيلي، يتجلى في انسحابإسرائيل من كل الأراضي التي احتلتها سنة 1967 وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدسونهج أسلوب التعايش بين دولتي إسرائيل وفلسطين. 2 ـ يشارك المغرب في حفظ السلم العالمي: عددت المشاركة المغربية منذ سنة 1960 في العمليات والبعثات الأممية لحفظ السلمالعالمي وذلك بكل من الكونغو - الصومال - البوسنة - هايتي....، حيث عمل على: •تقديم خدمات إنسانية، كالإشراف على توزيع المساعدات الغذائية وتسهيل عودةاللاجئين والمساعدة على تطبيق الاتفاقيات بين الأطراف المتنازعة. •القيام بمهام أمنية، كمراقبة وقف إطلاق النار والحفاظ على الأمن والإشراف علىنزع السلاح وكذا الإعداد لإجراء الانتخابات. خاتمـة:
عمل المغرب ومازال على نهج أسلوب التعايش والسلم والمساعدة
في إقرارهما حفاظا على الأمن ونبذ الصراعات والحروب .
المصطلحات
11 - المغرب والسلم العالميتعايش
سلمي سياسة تقوم على التشبث بالحلول السلمية في حل الصراعات والمشاكل الدولية، وتفادي الحروب ونبذ استعمال العنف.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://idriss.ibda3.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى